صحيفة بريطانية: تحركات الجماعات المسلحة ضخم الانقسامات الطائفية في العراق

عدد القراءات : 2875
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
صحيفة بريطانية: تحركات الجماعات المسلحة ضخم الانقسامات الطائفية في العراق

بغداد/المصدر نيوز/.. رأت صحيفة بريطانية، الاثنين، أن تقدّم الجماعات المسلّحة في مدن محافظة الأنبار ومناطق أخرى خلال العام 2013،قد ضخم من جديد الانقسامات الطائفية المتخلفة عن الحرب الأهلية "الوحشية" التي شهدها العراق خلال سنوات 2005- 2007، متهمة القيادات السياسية في العراق بأنهم مدفوعين بالكراهية وحب الانتقام.

ذكرت تقرير الصحيفة البريطانية اطلعت عليه وكالة /المصدر نيوز/ ، ان "الجيش العراقي كان ليلة أمس الأحد في محاولة لطرد مقاتلي تنظيم القاعدة في مدينة الرمادي، قرب الحدود السورية، باستخدام ضربات جوية أسفرت عن مقتل /34/ شخصاً على الأقل"، مشيرة إلى أن "العملية جاءت بعد الإبلاغ عن معلومات تفيد بسيطرة مقاتلي القاعدة على الفلوجة، حيث ركّزت على هشاشة الحدود المشتركة بين العراق وسوريا، التي تزداد خطراً، مع اقتراب المواجهات مع مسلحين إسلاميين من كلا البلدين، على ما يبدو، إلى مرحلة حاسمة".

واضاف ان "تعزيزات المقاتلين المرتبطين بالقاعدة تأتي إلى العراق عبر سوريا، في الوقت نفسه، فإنّ عناصر من المجموعة تقوم بصدّ الهجمات العنيفة من جهة سوريا الشمالية".

وتابعت الجارديان أن "وزير خارجية الولايات المتحدة، جون كيري قال خلال زيارته للشرق الأوسط، إنه كان قلقاً إلى حد كبير من التطورات في العراق، الذي تركه الجيش الأميركي في نهاية 2010 بعد احتلاله لما يقارب الثماني سنوات"، وتابع "نحن قلقون جداً جداً إزاء محاولات القاعدة والدولة الإسلامية في العراق والشام "داعش" التابعة لتنظيم القاعدة، الذين يحاولون فرض سلطانهم ليس في العراق حسب، بل وفي سوريا أيضاً".

وعد كيري أن "هؤلاء هم اللاعبون الأكثر خطراً في المنطقة، وأنّ همجيتهم ضدّ المدنيين في الرمادي والفلوجة، والقوات الأمنية العراقية، بادية للعيان أمام كل شخص في العالم ليشاهدها"، مؤكداً أن "المملكة المتحدة، أعربت هي الأخرى عن القلق على نحو بالغ".

واشارت الى ان "ازدياد ضراوة الحرب السورية خلال السنتين الماضيتين، كان المسلحون يعبرون، ايضاً، من العراق إلى سوريا – حيث فرضوا تدريجياً وجوداً إسلامياً متشدّداً في الشرق والشمال، مسببين انشقاقا في التمرّد الذي بدأ باعتباره محاولة لاستبدال بشار الأسد كونه رئيساً"، وتابعت أنه على "العكس فقد ساعد اندفاع الجهاديين نحو غايتهم على تحويل الثورة في الشمال إلى نزاع طائفي تماماً وبكل معنى الكلمة، يتغذى عليه العصيان المتجدّد في العراق ويضخّمه على حدّ سواء".

ورأت الجارديان، أنّ "تقدّم المسلّحين نحو محافظة الأنبار، حيث تقع كل من الفلوجة ومدينة الرمادي المجاورة لها، ونحو مناطق أخرى في محيط بغداد، خلال العام المنصرم، قد ضخم، من جديد، الانقسامات الطائفية المتخلفة عن الحرب الأهلية الوحشية في 2005- 2007"، مستطردة أن "سيطرة القاعدة على سوريا الشمالية تواجه تهديدها المستمر الأول، بينما تمردها الأخير في الأنبار هو الآخر يواجه تحدّياً من قبل قادة العشائر والجيش العراقي".

واوضحت الصحيفة أن "الجيش العراقي قال إنّه كان ينقل أسلحة متطورة إلى الفلوجة كانت الولايات المتحدة قد جهزته بها، خلال الشهر الفائت، بناءً على التماس من رئيس الحكومة نوري المالكي"، مستدركة إلاّ أنّه، إلى الآن، لم يتم إعداده لاستخدامها، كما يحاول أن يقيم تحالفات مع العشائر القوية في المنطقة، الذين يساند بعضهم المتمردين، بينما يدعم آخرون الجيشط.

ورأت الجارديان أن "المواجهة لا تظهر أي علامة على التراجع، مع استعداد مسؤولين عراقيين لهجوم على الفلوجة، حيث قاوم المسلحون، لمرتين، الهجوم المدمّر من قبل الأميركيين في عام 2004، في معركتين من أكبر المعارك التي خاضتها واشنطن منذ حرب فيتنام".

ونقلت الصحيفة عن متحدّث عن المالكي قوله "نحن نحتاج إلى مساعدة الأميركيين، نحتاج فقط إلى دعمٍ لوجستي، كما نحتاجهم لتزويدنا بالأسلحة"، مضيفاً لقد "أردنا القيام بتدخل عسكري في السابق لكننا لم نكن نملك الأسلحة للقيام بذلك".

ولفتت الى "صعبوة السيطرة على الحدود لأننا نعلم ما هو الحال عليه في سوريا، كما إنّ هناك بلداناً أخرى تدعم القاعدة بالأسلحة والخدمات اللوجستية".

كما نقلت الصحيفة البريطانية عن نائب رئيس الوزراء، صالح المطلكَ، قوله إنه كان يأمل بأن يتم حلّ التمرد في الفلوجة دون تدخل الجيش العراقي"، متسائلاً "كيف يستطيع أفراد الجيش أن يحاربوا أهلهم؟ إذا كان الجيش سيتدخل، فهذا أمرٌ لن ينساه كل العراقيين، سواء كانوا من السنة أم الشيعة".

واضاف المطلك أن "الحدود مفتوحة بين سوريا والعراق بسبب الفساد المالي والإداري، الذي يساعد على التنسيق بين تنظيم قاعدة في البلدين".

وأكدت الصحيفة  أن "العراقيين لن يقبلوا أن ينزلقوا من جديد إلى حرب أهلية"، مستدركة "لكن إذا لم يتعامل السياسيون العراقيون مع كل الاثنيات بطريقة صحيحة، فكل الاحتمالات ممكنة".

واتهمت الجارديان بأنهم "أحضروا كميات كبيرة من الأموال والسلاح التي ساعدت على خلق ميليشيات مختلفة"، متهمة القادة في العراق بأنهم "مدفوعين بالكراهية وحب الانتقام". انتهى/19

 

لا توجد تعليقات

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha
الأكثر قراءة
الاتحاد الكردستاني : استقالة المتحدث باسم الحزب من منصبه
بغيات 3 كتل رئيسة .. مجلس النجف ينتخب لؤي الياسري محافظا جديدا خلفا للزرفي المقال
الالوسي مؤتمر الدوحة لتنفيذ مخطط بايدن في العراق
اليونيسف : عام 2014 في العراق الاكثر دموية للاطفال
قتل 6 عناصر من داعش وتدمير الية مدرعة مفخخة في بيجي
عاجل ...العراق يسجل الهدف الاول
اصابة مدنيين 2 بانفجار عبوة ناسفة جنوبي بغداد
مكتب رئيس الوزراء : سحب جميع افواج حمايات المسؤولين من دون استثناء ولا تمييز
خفر السواحل اليوناني يستولي على شحنة اسلحة مرسلة الى داعش
المالية النيابية ترجح ارسال موازنة 2016 مطلع الشهر المقبل
الانواء الجوية : الطقس صحو الجمعة وممطر في بعض المناطق بداية الاسبوع المقبل
ضمن التصفيات القارية .. منتخبنا الوطني بكرة القدم يواجه اليوم نظيره التايواني
عاجل .. انتخاب لؤي الياسري محافظا للنجف الاشرف
عمليات بغداد تحدد ضوابط دخول عجلات الحمل المدنية من سيطرة (بغداد – واسط)
التجارة تبدأ تشغيل مطحنة الرصافة الحكومية الحديثة
مصدر محلي : تحركات عسكرية برية امريكية على حدود الموصل
الانواء الجوية : عاصفة ترابية تضرب بغداد وبعض محافظات البلاد
الامم المتحدة: أكثر من 3000 عراقي بي شهيد وجريح حصيلة ضحايا الارهاب لشهر اب المنصرم
مسلحون مجهولون يقتلون ناشطا مدنيا شرقي بغداد
مصدر محلي : داعش يعدم شخصين نحرا وسط الموصل في نينوى
داعش يختطف 3 موصليين من الموالين له في نينوى
استشهاد واصابة 10 بانفجار سيارة مفخخة جنوب بغداد
قوات الشرطة الاتحادية تشن هجوما على مقار واوكار داعش في بيجي وتكبد التنظيم الارهابي خسائر فادحة
عاجل .. العبادي يعين قادة عسكريين 2 منهم بدلا عن الشهيدين ابو رغيف وعبد المجيد
امنية الخالدية تعلن مقتل 43 داعشيا بينهم عرب بقصف مقر اجتماعات التنظيم في الانبار
استشهاد واصابة 7 اشخاص بانفجار عبوة ناسفة شمالي بغداد
الاتحاد الكردستاني : استقالة المتحدث باسم الحزب من منصبه
استشهاد المستشار السابق لمحافظة ديالى بانفجار عبوة لاصقة بسيارته شمال شرقي بعقوبة
انخفاض درجات الحرارة في العراق خلال الايام القادمة
المالكي ينفي شراء مبنى "قريطم" في لبنان
ابسون تبتكر طابعة تعمل من دون حبر
بهاء الاعرجي يستقيل من منصبه ويدعو الكتل السياسية لدعم خطوات العبادي الاصلاحية
اشتباكات عنيفة بين داعش والنقشبندية في الحويجة جنوب غرب كركوك
نتيجة الرفض الشعبي لتواجد التنظيم الارهابي .. انشقاق 3 فصائل عن داعش في الموصل
مصدر محلي : تحركات عسكرية برية امريكية على حدود الموصل
الانبار : مقتل 11 داعشيا في اشتباكات مسلحة شمال الرمادي
الانواء الجوية : عاصفة ترابية تضرب بغداد وبعض محافظات البلاد
بارزاني يكشف عن محاولة انقلاب في اقليم كردستان ويلمح لانتخابات مبكرة
العبادي يتقدم مشيعي الشهيدين معاون قائد عمليات الانبار وقائد الفرقة العاشرة
قرار قضائي بمنع سفر 334 مسؤولا عراقيا
الامم المتحدة: أكثر من 3000 عراقي بي شهيد وجريح حصيلة ضحايا الارهاب لشهر اب المنصرم
داعش يختطف 20 مدنيا من قريتين جنوب غربي كركوك
قائد عمليات الأنبار يعود لمزاولة عمله من جديد
قتل 30 داعشي وتفجير 7 مفخخات في صلاح الدين
مسلحون مجهولون يقتلون ناشطا مدنيا شرقي بغداد