صحيفة بريطانية: تحركات الجماعات المسلحة ضخم الانقسامات الطائفية في العراق

عدد القراءات : 2739
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
صحيفة بريطانية: تحركات الجماعات المسلحة ضخم الانقسامات الطائفية في العراق

بغداد/المصدر نيوز/.. رأت صحيفة بريطانية، الاثنين، أن تقدّم الجماعات المسلّحة في مدن محافظة الأنبار ومناطق أخرى خلال العام 2013،قد ضخم من جديد الانقسامات الطائفية المتخلفة عن الحرب الأهلية "الوحشية" التي شهدها العراق خلال سنوات 2005- 2007، متهمة القيادات السياسية في العراق بأنهم مدفوعين بالكراهية وحب الانتقام.

ذكرت تقرير الصحيفة البريطانية اطلعت عليه وكالة /المصدر نيوز/ ، ان "الجيش العراقي كان ليلة أمس الأحد في محاولة لطرد مقاتلي تنظيم القاعدة في مدينة الرمادي، قرب الحدود السورية، باستخدام ضربات جوية أسفرت عن مقتل /34/ شخصاً على الأقل"، مشيرة إلى أن "العملية جاءت بعد الإبلاغ عن معلومات تفيد بسيطرة مقاتلي القاعدة على الفلوجة، حيث ركّزت على هشاشة الحدود المشتركة بين العراق وسوريا، التي تزداد خطراً، مع اقتراب المواجهات مع مسلحين إسلاميين من كلا البلدين، على ما يبدو، إلى مرحلة حاسمة".

واضاف ان "تعزيزات المقاتلين المرتبطين بالقاعدة تأتي إلى العراق عبر سوريا، في الوقت نفسه، فإنّ عناصر من المجموعة تقوم بصدّ الهجمات العنيفة من جهة سوريا الشمالية".

وتابعت الجارديان أن "وزير خارجية الولايات المتحدة، جون كيري قال خلال زيارته للشرق الأوسط، إنه كان قلقاً إلى حد كبير من التطورات في العراق، الذي تركه الجيش الأميركي في نهاية 2010 بعد احتلاله لما يقارب الثماني سنوات"، وتابع "نحن قلقون جداً جداً إزاء محاولات القاعدة والدولة الإسلامية في العراق والشام "داعش" التابعة لتنظيم القاعدة، الذين يحاولون فرض سلطانهم ليس في العراق حسب، بل وفي سوريا أيضاً".

وعد كيري أن "هؤلاء هم اللاعبون الأكثر خطراً في المنطقة، وأنّ همجيتهم ضدّ المدنيين في الرمادي والفلوجة، والقوات الأمنية العراقية، بادية للعيان أمام كل شخص في العالم ليشاهدها"، مؤكداً أن "المملكة المتحدة، أعربت هي الأخرى عن القلق على نحو بالغ".

واشارت الى ان "ازدياد ضراوة الحرب السورية خلال السنتين الماضيتين، كان المسلحون يعبرون، ايضاً، من العراق إلى سوريا – حيث فرضوا تدريجياً وجوداً إسلامياً متشدّداً في الشرق والشمال، مسببين انشقاقا في التمرّد الذي بدأ باعتباره محاولة لاستبدال بشار الأسد كونه رئيساً"، وتابعت أنه على "العكس فقد ساعد اندفاع الجهاديين نحو غايتهم على تحويل الثورة في الشمال إلى نزاع طائفي تماماً وبكل معنى الكلمة، يتغذى عليه العصيان المتجدّد في العراق ويضخّمه على حدّ سواء".

ورأت الجارديان، أنّ "تقدّم المسلّحين نحو محافظة الأنبار، حيث تقع كل من الفلوجة ومدينة الرمادي المجاورة لها، ونحو مناطق أخرى في محيط بغداد، خلال العام المنصرم، قد ضخم، من جديد، الانقسامات الطائفية المتخلفة عن الحرب الأهلية الوحشية في 2005- 2007"، مستطردة أن "سيطرة القاعدة على سوريا الشمالية تواجه تهديدها المستمر الأول، بينما تمردها الأخير في الأنبار هو الآخر يواجه تحدّياً من قبل قادة العشائر والجيش العراقي".

واوضحت الصحيفة أن "الجيش العراقي قال إنّه كان ينقل أسلحة متطورة إلى الفلوجة كانت الولايات المتحدة قد جهزته بها، خلال الشهر الفائت، بناءً على التماس من رئيس الحكومة نوري المالكي"، مستدركة إلاّ أنّه، إلى الآن، لم يتم إعداده لاستخدامها، كما يحاول أن يقيم تحالفات مع العشائر القوية في المنطقة، الذين يساند بعضهم المتمردين، بينما يدعم آخرون الجيشط.

ورأت الجارديان أن "المواجهة لا تظهر أي علامة على التراجع، مع استعداد مسؤولين عراقيين لهجوم على الفلوجة، حيث قاوم المسلحون، لمرتين، الهجوم المدمّر من قبل الأميركيين في عام 2004، في معركتين من أكبر المعارك التي خاضتها واشنطن منذ حرب فيتنام".

ونقلت الصحيفة عن متحدّث عن المالكي قوله "نحن نحتاج إلى مساعدة الأميركيين، نحتاج فقط إلى دعمٍ لوجستي، كما نحتاجهم لتزويدنا بالأسلحة"، مضيفاً لقد "أردنا القيام بتدخل عسكري في السابق لكننا لم نكن نملك الأسلحة للقيام بذلك".

ولفتت الى "صعبوة السيطرة على الحدود لأننا نعلم ما هو الحال عليه في سوريا، كما إنّ هناك بلداناً أخرى تدعم القاعدة بالأسلحة والخدمات اللوجستية".

كما نقلت الصحيفة البريطانية عن نائب رئيس الوزراء، صالح المطلكَ، قوله إنه كان يأمل بأن يتم حلّ التمرد في الفلوجة دون تدخل الجيش العراقي"، متسائلاً "كيف يستطيع أفراد الجيش أن يحاربوا أهلهم؟ إذا كان الجيش سيتدخل، فهذا أمرٌ لن ينساه كل العراقيين، سواء كانوا من السنة أم الشيعة".

واضاف المطلك أن "الحدود مفتوحة بين سوريا والعراق بسبب الفساد المالي والإداري، الذي يساعد على التنسيق بين تنظيم قاعدة في البلدين".

وأكدت الصحيفة  أن "العراقيين لن يقبلوا أن ينزلقوا من جديد إلى حرب أهلية"، مستدركة "لكن إذا لم يتعامل السياسيون العراقيون مع كل الاثنيات بطريقة صحيحة، فكل الاحتمالات ممكنة".

واتهمت الجارديان بأنهم "أحضروا كميات كبيرة من الأموال والسلاح التي ساعدت على خلق ميليشيات مختلفة"، متهمة القادة في العراق بأنهم "مدفوعين بالكراهية وحب الانتقام". انتهى/19

 

لا توجد تعليقات

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha
الأكثر قراءة
فضيحة.. النجيفي يعترف بأحتضان داعش في مناطق المكون (السني)
مكتب العبادي ينفي استشهاد 140 جندياً في ناظم الثرثار
البارزاني : تنظيم "داعش"يعيق استقلال كردستان
الالوسي يطالب الحكومة بمفاتحة بريطانيا بموضع الاموال العراقية الموجودة في بنوكها
عبد المهدي:تصدير نفط كردستان سيكون عبر الحكومة المركزية او" سومو"
العبادي يبحث مع نواب الانبار مشاركة الحشد الشعبي والعشائر في تحرير المحافظة
صحيفة : حزب الدعوة ينوي استبدال المالكي بالعبادي لقيادته
اللجنة المالية : ديون كردستان تبلغ مئات ملايين الدولارات
انفجار مفخخة في منطقة حي العامل جنوب غربي بغداد
استشهاد مدنيين اثنين واصابة 13 اخرين بانفجار مفخخة جنوبي بغداد
كتائب سيد الشهداء تواصل عملياتها المباركة بدك معاقل الدواعش بمختلف قواطع العمليات
خبير امني يستبعد انطلاق عملية تحرير الموصل خلال الشهرين المقبلين
مقتل 65 إرهابياً وتفكيك 84 عبوة ناسفة شرق الفلوجة
دعوات للقبض على شخصيات عربية مقيمة باربيل تتعاون مع داعش
كتلة الاحرار تدين جريمة الثرثار وتطالب بتشكيل لجنة تحقيق بشانها
النجيفي والمطلك يحضران مجالس عزاء في الاردن اقيمت بهلاك "عزة الدوري"
اعتقال داعشيين اثنين تسللوا مع نازحي الانبار الى بابل
المالية النيابية تتوقع انخفاض سعر الدولار امام الدينار في الايام القليلة المقبلة
بالصور.. مراسم تشييع شهداء مصفى الصمود (بيجي) شمال تكريت
فضيحة .. جميع موظفي السفارة العراقية في السعودية سودانيين
الهاشمي يبحث مع المالكي اهم القضايا الامنية والسياسية في البلد
نائب: تخويل المحكمة الاتحادية للبرلمان بتشريع القوانين انجاز عظيم
سعر خام برنت يتجاوز الـ64 دولاراً للبرميل
رئيس البرلمان يؤكد حاجة العراق الى دعم الدول العربية والاقليمية والمجتمع الدولي
وفد العبادي لاميركا ووفد معصوم الى تركيا ..مفارقات
معصوم يختتم زيارة الى تركيا ويعود الى بغداد
عشائر الانبار توقع وثيقة شرف تأييدا لمشاركة الحشد الشعبي بتحرير المحافظة
نائب : 312 مليار دولارهربت لخارج العراق تحت عناوين الحوالات التجارية وشراء معدات
فضيحة.. النجيفي يعترف بأحتضان داعش في مناطق المكون (السني)
مكتب العبادي ينفي استشهاد 140 جندياً في ناظم الثرثار
النجيفي والمطلك يحضران مجالس عزاء في الاردن اقيمت بهلاك "عزة الدوري"
توقعات بانخفاض أسعار صرف الدولار خلال اليومين المقبلين
بالصور.. إستخراج رفات ضحايا شهداء مجزرة سبايكر في تكريت
مصرف الرافدين ينوي اعتماد البطاقة الذكية في توزيع رواتب الموظفين
داعش يفجر آبار نفطية جنوب الموصل
المواطن النيابية : الجلسة المقبلة ستشهد ادراج قانون النفط والغاز
اعتقال داعشيين اثنين تسللوا مع نازحي الانبار الى بابل
المالية النيابية تتوقع انخفاض سعر الدولار امام الدينار في الايام القليلة المقبلة
بالصور.. مراسم تشييع شهداء مصفى الصمود (بيجي) شمال تكريت
بالفيديو.. جثة عزت الدوري الذي قتل على ايدي ابطال الحشد الشعبي
شوقي: رواتب الموظفين من محدودي الدخل والمتقاعدين خط احمر
بالصور : تفجير مفخخة في كراج مستشفى اليرموك غرب بغداد
امنية الحشد تكشف تورط نائب باحراق منازل تكريت لاخفاء تعاونه مع "داعش"
حمى صعود الدولار .. المركزي يتهم النواب واخرون يرونها خنقا لاقتصادنا ..تقرير موسع
المالية النيابية : البنك المركزي باع منذ 2006 أكثر من 312 مليار دولار