صحيفة بريطانية: تحركات الجماعات المسلحة ضخم الانقسامات الطائفية في العراق

عدد القراءات : 2386
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
صحيفة بريطانية: تحركات الجماعات المسلحة ضخم الانقسامات الطائفية في العراق

بغداد/المصدر نيوز/.. رأت صحيفة بريطانية، الاثنين، أن تقدّم الجماعات المسلّحة في مدن محافظة الأنبار ومناطق أخرى خلال العام 2013،قد ضخم من جديد الانقسامات الطائفية المتخلفة عن الحرب الأهلية "الوحشية" التي شهدها العراق خلال سنوات 2005- 2007، متهمة القيادات السياسية في العراق بأنهم مدفوعين بالكراهية وحب الانتقام.

ذكرت تقرير الصحيفة البريطانية اطلعت عليه وكالة /المصدر نيوز/ ، ان "الجيش العراقي كان ليلة أمس الأحد في محاولة لطرد مقاتلي تنظيم القاعدة في مدينة الرمادي، قرب الحدود السورية، باستخدام ضربات جوية أسفرت عن مقتل /34/ شخصاً على الأقل"، مشيرة إلى أن "العملية جاءت بعد الإبلاغ عن معلومات تفيد بسيطرة مقاتلي القاعدة على الفلوجة، حيث ركّزت على هشاشة الحدود المشتركة بين العراق وسوريا، التي تزداد خطراً، مع اقتراب المواجهات مع مسلحين إسلاميين من كلا البلدين، على ما يبدو، إلى مرحلة حاسمة".

واضاف ان "تعزيزات المقاتلين المرتبطين بالقاعدة تأتي إلى العراق عبر سوريا، في الوقت نفسه، فإنّ عناصر من المجموعة تقوم بصدّ الهجمات العنيفة من جهة سوريا الشمالية".

وتابعت الجارديان أن "وزير خارجية الولايات المتحدة، جون كيري قال خلال زيارته للشرق الأوسط، إنه كان قلقاً إلى حد كبير من التطورات في العراق، الذي تركه الجيش الأميركي في نهاية 2010 بعد احتلاله لما يقارب الثماني سنوات"، وتابع "نحن قلقون جداً جداً إزاء محاولات القاعدة والدولة الإسلامية في العراق والشام "داعش" التابعة لتنظيم القاعدة، الذين يحاولون فرض سلطانهم ليس في العراق حسب، بل وفي سوريا أيضاً".

وعد كيري أن "هؤلاء هم اللاعبون الأكثر خطراً في المنطقة، وأنّ همجيتهم ضدّ المدنيين في الرمادي والفلوجة، والقوات الأمنية العراقية، بادية للعيان أمام كل شخص في العالم ليشاهدها"، مؤكداً أن "المملكة المتحدة، أعربت هي الأخرى عن القلق على نحو بالغ".

واشارت الى ان "ازدياد ضراوة الحرب السورية خلال السنتين الماضيتين، كان المسلحون يعبرون، ايضاً، من العراق إلى سوريا – حيث فرضوا تدريجياً وجوداً إسلامياً متشدّداً في الشرق والشمال، مسببين انشقاقا في التمرّد الذي بدأ باعتباره محاولة لاستبدال بشار الأسد كونه رئيساً"، وتابعت أنه على "العكس فقد ساعد اندفاع الجهاديين نحو غايتهم على تحويل الثورة في الشمال إلى نزاع طائفي تماماً وبكل معنى الكلمة، يتغذى عليه العصيان المتجدّد في العراق ويضخّمه على حدّ سواء".

ورأت الجارديان، أنّ "تقدّم المسلّحين نحو محافظة الأنبار، حيث تقع كل من الفلوجة ومدينة الرمادي المجاورة لها، ونحو مناطق أخرى في محيط بغداد، خلال العام المنصرم، قد ضخم، من جديد، الانقسامات الطائفية المتخلفة عن الحرب الأهلية الوحشية في 2005- 2007"، مستطردة أن "سيطرة القاعدة على سوريا الشمالية تواجه تهديدها المستمر الأول، بينما تمردها الأخير في الأنبار هو الآخر يواجه تحدّياً من قبل قادة العشائر والجيش العراقي".

واوضحت الصحيفة أن "الجيش العراقي قال إنّه كان ينقل أسلحة متطورة إلى الفلوجة كانت الولايات المتحدة قد جهزته بها، خلال الشهر الفائت، بناءً على التماس من رئيس الحكومة نوري المالكي"، مستدركة إلاّ أنّه، إلى الآن، لم يتم إعداده لاستخدامها، كما يحاول أن يقيم تحالفات مع العشائر القوية في المنطقة، الذين يساند بعضهم المتمردين، بينما يدعم آخرون الجيشط.

ورأت الجارديان أن "المواجهة لا تظهر أي علامة على التراجع، مع استعداد مسؤولين عراقيين لهجوم على الفلوجة، حيث قاوم المسلحون، لمرتين، الهجوم المدمّر من قبل الأميركيين في عام 2004، في معركتين من أكبر المعارك التي خاضتها واشنطن منذ حرب فيتنام".

ونقلت الصحيفة عن متحدّث عن المالكي قوله "نحن نحتاج إلى مساعدة الأميركيين، نحتاج فقط إلى دعمٍ لوجستي، كما نحتاجهم لتزويدنا بالأسلحة"، مضيفاً لقد "أردنا القيام بتدخل عسكري في السابق لكننا لم نكن نملك الأسلحة للقيام بذلك".

ولفتت الى "صعبوة السيطرة على الحدود لأننا نعلم ما هو الحال عليه في سوريا، كما إنّ هناك بلداناً أخرى تدعم القاعدة بالأسلحة والخدمات اللوجستية".

كما نقلت الصحيفة البريطانية عن نائب رئيس الوزراء، صالح المطلكَ، قوله إنه كان يأمل بأن يتم حلّ التمرد في الفلوجة دون تدخل الجيش العراقي"، متسائلاً "كيف يستطيع أفراد الجيش أن يحاربوا أهلهم؟ إذا كان الجيش سيتدخل، فهذا أمرٌ لن ينساه كل العراقيين، سواء كانوا من السنة أم الشيعة".

واضاف المطلك أن "الحدود مفتوحة بين سوريا والعراق بسبب الفساد المالي والإداري، الذي يساعد على التنسيق بين تنظيم قاعدة في البلدين".

وأكدت الصحيفة  أن "العراقيين لن يقبلوا أن ينزلقوا من جديد إلى حرب أهلية"، مستدركة "لكن إذا لم يتعامل السياسيون العراقيون مع كل الاثنيات بطريقة صحيحة، فكل الاحتمالات ممكنة".

واتهمت الجارديان بأنهم "أحضروا كميات كبيرة من الأموال والسلاح التي ساعدت على خلق ميليشيات مختلفة"، متهمة القادة في العراق بأنهم "مدفوعين بالكراهية وحب الانتقام". انتهى/19

 

لا توجد تعليقات

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha
الأكثر قراءة
مقتل خمسة من داعش بقصف مدفعي جنوب الفلوجة
القوات الامنية تقتل اربعة قناصين في قضاء بجي شمال تكريت
متخصص بشؤن الجماعات : التطرّف والتكفير الذي دخل للعراق يتحمل خطيئته جماعة أنصار الإسلام الكرديّة
"داعش" تعدم حاكمها الشرعي في كركوك بتهمة سرقة الاموال
داعش يفجر قطر القطارات غربي بيجي
دواي يدعو اللهيبي للاعتذار لوصفه أهالي العمارة بـ"الهنود"
عشائر انبارية تنتظر اشارة الانتفاض على داعش .. واستعدادات عسكرية لتحرير المدينة
البشمركة تبدأ بالهجوم على سنجار غرب الموصل
تعهد وزير الدفاع بتطهير الانبار خلال شهر ومجزرة داعش في ابناء عشيرة البو نمر تتصدران اهتمامات صحف بغداد ليوم السبت
القاء القبض على /29/ متهما بجرائم جنائية مختلفة في البصرة
الداخلية تامر بمنح تاشيرة فوية للزائرين القادمين الى كربلاء من عدة دول
رايتس ووتش: داعش أعدمت 670 شيعياً في سجن بادوش
عمليات بغداد : تدمير اوكارا لـ"داعش" وتفكيك عدد من العبوات الناسفة في مناطق متفرقة من بغداد
الكعود: داعش يبحث عن 500 شاب من ابنائنا اصدر عليهم حكم الاعدام
طائفية طه اللهيبي مرة اخرى
اجتماع طاريء لاتحاد الكرة لبحث تداعيات شغب جمهوري الجوية والسليمانية
نجيب: اكثر من 100 نائب شاركوا بورشة عمل لاعداد الموازنة في اربيل
الكرحوت : تم قتل اكثر من 150 داعشي في عامرية الفلوجة خلال اليومين الماضيين
المالية النيابية ترجح عدم تأثر الاقتصاد العراقي بتأخر الموازنة
تحرير منطقة الرفوش غربي بغداد بعد مقتل /50/ ارهابيا من "داعش"
للمرة الاولى بتاريخها .. ملوية سامراء تتشح بالسواد بالتزامن مع حلول عاشورء الحسين (ع)
اسستشهاد واصابة /12/ شخصا على الاقل بتفجير ارهابي في حي اور شمال شرق بغداد
استشهاد 40 مدنيا بإنفجار مفخخة في ساحة الواثق وسط بغداد
عبد المهدي يؤكد ان من غير الممكن تقديم موازنة عام 2014 بسبب تغير اسعار النفط
تقدم الجيش والحشد الشعبي نحو عامرية الفلوجة مع هروب جماعي لارهابيي "داعش"
اندلاع اشتباكات بين والقوات الامنية وداعش جنوب تكريت
مدون موصّلي : انتشار لمقاتلين في نينوى يسمون بالنخبة جلبتهم داعش من سوريا
الجيش الامريكي: العراق يتراجع عن اتمام صفقة شراء طائرات هليكوبتر قتالية
القاء القبض على شبكة ارهابية في السعدون وسط بغداد
الزبيدي: ارسال/100/ نائب الى كردستان لتدريبهم على إعداد الموازنة
نائب عن المواطن: الحديث عن قدرة داعش على اجتياح بغداد ضرب من الخيال
سفير العراق في هلسنكي يطلب من وزارة الخارجية 51 ألف دولار لشراء زورق
اعتقال ثلاثة عناصر من داعش حاولوا التسلل الى كربلاء
اجتماع طاريء لاتحاد الكرة لبحث تداعيات شغب جمهوري الجوية والسليمانية
نجيب: اكثر من 100 نائب شاركوا بورشة عمل لاعداد الموازنة في اربيل
شيخ الصخول يهدد ويتوعد العراقيين
داعش يدخل بغداد بحصان طروادة الأمريكي !!
الانبار ستكون دبي الثانية
العراق ينهار.. العبادي يتأنى !
اتحاد الادباء والكتاب ينشر اسماء المدعوين لمهرجان المربد الحادي عشر
الكرحوت : تم قتل اكثر من 150 داعشي في عامرية الفلوجة خلال اليومين الماضيين
لص يكشف خلية ارهابية تنتمي لـ"داعش" في بغداد
برزاني : البشمركة تقاتل "داعش" نيابة عن جميع البشرية
المالية النيابية ترجح عدم تأثر الاقتصاد العراقي بتأخر الموازنة
الاقتصادية النيابية تؤكد حذف الاصفار من العملة العراقية العام المقبل