صحيفة بريطانية: تحركات الجماعات المسلحة ضخم الانقسامات الطائفية في العراق

عدد القراءات : 2237
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
صحيفة بريطانية: تحركات الجماعات المسلحة ضخم الانقسامات الطائفية في العراق

بغداد/المصدر نيوز/.. رأت صحيفة بريطانية، الاثنين، أن تقدّم الجماعات المسلّحة في مدن محافظة الأنبار ومناطق أخرى خلال العام 2013،قد ضخم من جديد الانقسامات الطائفية المتخلفة عن الحرب الأهلية "الوحشية" التي شهدها العراق خلال سنوات 2005- 2007، متهمة القيادات السياسية في العراق بأنهم مدفوعين بالكراهية وحب الانتقام.

ذكرت تقرير الصحيفة البريطانية اطلعت عليه وكالة /المصدر نيوز/ ، ان "الجيش العراقي كان ليلة أمس الأحد في محاولة لطرد مقاتلي تنظيم القاعدة في مدينة الرمادي، قرب الحدود السورية، باستخدام ضربات جوية أسفرت عن مقتل /34/ شخصاً على الأقل"، مشيرة إلى أن "العملية جاءت بعد الإبلاغ عن معلومات تفيد بسيطرة مقاتلي القاعدة على الفلوجة، حيث ركّزت على هشاشة الحدود المشتركة بين العراق وسوريا، التي تزداد خطراً، مع اقتراب المواجهات مع مسلحين إسلاميين من كلا البلدين، على ما يبدو، إلى مرحلة حاسمة".

واضاف ان "تعزيزات المقاتلين المرتبطين بالقاعدة تأتي إلى العراق عبر سوريا، في الوقت نفسه، فإنّ عناصر من المجموعة تقوم بصدّ الهجمات العنيفة من جهة سوريا الشمالية".

وتابعت الجارديان أن "وزير خارجية الولايات المتحدة، جون كيري قال خلال زيارته للشرق الأوسط، إنه كان قلقاً إلى حد كبير من التطورات في العراق، الذي تركه الجيش الأميركي في نهاية 2010 بعد احتلاله لما يقارب الثماني سنوات"، وتابع "نحن قلقون جداً جداً إزاء محاولات القاعدة والدولة الإسلامية في العراق والشام "داعش" التابعة لتنظيم القاعدة، الذين يحاولون فرض سلطانهم ليس في العراق حسب، بل وفي سوريا أيضاً".

وعد كيري أن "هؤلاء هم اللاعبون الأكثر خطراً في المنطقة، وأنّ همجيتهم ضدّ المدنيين في الرمادي والفلوجة، والقوات الأمنية العراقية، بادية للعيان أمام كل شخص في العالم ليشاهدها"، مؤكداً أن "المملكة المتحدة، أعربت هي الأخرى عن القلق على نحو بالغ".

واشارت الى ان "ازدياد ضراوة الحرب السورية خلال السنتين الماضيتين، كان المسلحون يعبرون، ايضاً، من العراق إلى سوريا – حيث فرضوا تدريجياً وجوداً إسلامياً متشدّداً في الشرق والشمال، مسببين انشقاقا في التمرّد الذي بدأ باعتباره محاولة لاستبدال بشار الأسد كونه رئيساً"، وتابعت أنه على "العكس فقد ساعد اندفاع الجهاديين نحو غايتهم على تحويل الثورة في الشمال إلى نزاع طائفي تماماً وبكل معنى الكلمة، يتغذى عليه العصيان المتجدّد في العراق ويضخّمه على حدّ سواء".

ورأت الجارديان، أنّ "تقدّم المسلّحين نحو محافظة الأنبار، حيث تقع كل من الفلوجة ومدينة الرمادي المجاورة لها، ونحو مناطق أخرى في محيط بغداد، خلال العام المنصرم، قد ضخم، من جديد، الانقسامات الطائفية المتخلفة عن الحرب الأهلية الوحشية في 2005- 2007"، مستطردة أن "سيطرة القاعدة على سوريا الشمالية تواجه تهديدها المستمر الأول، بينما تمردها الأخير في الأنبار هو الآخر يواجه تحدّياً من قبل قادة العشائر والجيش العراقي".

واوضحت الصحيفة أن "الجيش العراقي قال إنّه كان ينقل أسلحة متطورة إلى الفلوجة كانت الولايات المتحدة قد جهزته بها، خلال الشهر الفائت، بناءً على التماس من رئيس الحكومة نوري المالكي"، مستدركة إلاّ أنّه، إلى الآن، لم يتم إعداده لاستخدامها، كما يحاول أن يقيم تحالفات مع العشائر القوية في المنطقة، الذين يساند بعضهم المتمردين، بينما يدعم آخرون الجيشط.

ورأت الجارديان أن "المواجهة لا تظهر أي علامة على التراجع، مع استعداد مسؤولين عراقيين لهجوم على الفلوجة، حيث قاوم المسلحون، لمرتين، الهجوم المدمّر من قبل الأميركيين في عام 2004، في معركتين من أكبر المعارك التي خاضتها واشنطن منذ حرب فيتنام".

ونقلت الصحيفة عن متحدّث عن المالكي قوله "نحن نحتاج إلى مساعدة الأميركيين، نحتاج فقط إلى دعمٍ لوجستي، كما نحتاجهم لتزويدنا بالأسلحة"، مضيفاً لقد "أردنا القيام بتدخل عسكري في السابق لكننا لم نكن نملك الأسلحة للقيام بذلك".

ولفتت الى "صعبوة السيطرة على الحدود لأننا نعلم ما هو الحال عليه في سوريا، كما إنّ هناك بلداناً أخرى تدعم القاعدة بالأسلحة والخدمات اللوجستية".

كما نقلت الصحيفة البريطانية عن نائب رئيس الوزراء، صالح المطلكَ، قوله إنه كان يأمل بأن يتم حلّ التمرد في الفلوجة دون تدخل الجيش العراقي"، متسائلاً "كيف يستطيع أفراد الجيش أن يحاربوا أهلهم؟ إذا كان الجيش سيتدخل، فهذا أمرٌ لن ينساه كل العراقيين، سواء كانوا من السنة أم الشيعة".

واضاف المطلك أن "الحدود مفتوحة بين سوريا والعراق بسبب الفساد المالي والإداري، الذي يساعد على التنسيق بين تنظيم قاعدة في البلدين".

وأكدت الصحيفة  أن "العراقيين لن يقبلوا أن ينزلقوا من جديد إلى حرب أهلية"، مستدركة "لكن إذا لم يتعامل السياسيون العراقيون مع كل الاثنيات بطريقة صحيحة، فكل الاحتمالات ممكنة".

واتهمت الجارديان بأنهم "أحضروا كميات كبيرة من الأموال والسلاح التي ساعدت على خلق ميليشيات مختلفة"، متهمة القادة في العراق بأنهم "مدفوعين بالكراهية وحب الانتقام". انتهى/19

 

لا توجد تعليقات

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha
الأكثر قراءة
بعد ( المؤتمر ) الأردن يستخف بالعراق !
بعد انتهاء المهلة "داعش" تجبر ارامل ومطلقات الموصل على الزواج بمهاجريها
ترشيح المالكي لرئاسة الحكومة .. الممانعون يشوشون والمؤيدون يتفألون بولايته الثالثة
مقتل /12/ عنصرا من حزب البعث المنحل جنوب الموصل
كي مون يصل الى العراق غداً في اطار جولة بالشرق الاوسط
الكردستاني يهدد بالانسحاب من العملية السياسية ذا مرر مرشح غير الكرد لرئاسة الجمهورية
تسريبات من الموصل تكشف عن دور كبيرللبعثيين بعمليات تهجيرللاقليات
العيساوي يدعو المرشحين لمنصب رئيس الجمهورية الى التخلي عن جنسياتهم المكتسبة
"داعش" تغتال ضابط في الاستخبارات العسكرية جنوب الموصل
المالكي في زيارة مرتقبة الى السليمانية للقاء الطلباني
بعد انتهاء شهر العسل بينهما .. الكرد "وداعش"وجها لوجه في الموصل
البرلمان سيصوت على أربعة مرشحين لرئاسة الوزراء
البياتي : من الضروري عدم اقتصار العراق على شراء الاسلحة من امريكا
"داعش" يجلد شابا بتهمة التحرش في الموصل
مقتل 22 عنصر من داعش بطيران الجيش في الانبار
نائب: التحالف الوطني وضع شروطا لمرشح رئاسة الوزراء
الجمعة .. التحالف الوطني يحدد مرشحه لرئاسة الحكومة
خطة امريكية : تقسيم العراق لخمسة اقاليم ثلاث شيعية وواحد للسنة اضافة لكردستان
"داعش" يلغي كليتي القانون والفنون الجميلة في جامعة الموصل في حال عودة الدوام فيها
السعدي: نريد السيطرة على بغداد و"داعش" جزء منا
بعد ( المؤتمر ) الأردن يستخف بالعراق !
صحيفة لندنية : الأردن تسعى لاسقاط العملية السياسية في العراق وفقاً لتفاهمات مع واشنطن
"داعش" تقطع رؤوس انصارها العراقيين
ترجيحات بتطهير الموصل خلال اسابيع و"الدواعش"يفرون الى سوريا
"داعشيات ينتشرن شمال بعقوبة لتفتيش الأسر النازحة
اعتقال خلية ارهابية تابعة لتنظيم القاعدة في النجف
"داعش" يمنع بيع العباءات النسائية في الموصل
تطهير اجزاء واسعة من الفلوجة
داعش يحرق مطرانية الموصل وعائلات مسيحية تتعرض للتسليب اثناء خروجها من المدينة
لماذا أعيد الطالباني الان؟
سنودن:"عش الدبابير" خطة بيرطانية مهدت لظهور"داعش" باشراف"الموساد"
اقليم كردستان يتراجع عن الانفصال ويرفض اطلاق صفة "الانتهازية" عليه
صحيفة سويدية: قطر تتخلى عن اثيل النجيفي بعد تسليمه الموصل لـ"داعش"
البياتي : التحالف الوطني يرشح عبد المهدي والجلبي لرئاسة الوزراء والكردستاني يرشح شيروان رئيسا للجمهورية
نائب: التحالف الوطني وضع شروطا لمرشح رئاسة الوزراء
القوات الامنية تستعيد السيطرة على محيط بلدة حديثة غرب الانبار
جندي عراقي يكشف عن نقاط ضعف داعش ويقترح خططا عملية لهزيمتهم
اجراءات امنية مشددة وحظر للتجوال في كربلاء
مصدر:معارك بين القوات الامنية وعناصر"داعش" في حديثة غرب الانبار
مقتل /34/ عنصرا من "داعش" وتدمير 7 عجلات تابعة لهم
الكتلة الايزيدية ترفض تصريحات بارزاني بخصوص ضم اراضيها الى كردستان
دولة القانون : برهم صالح مرشح التحالف لرئاسة الجمهورية
الجمعة .. التحالف الوطني يحدد مرشحه لرئاسة الحكومة
وصول/10/ طائرات "سوخوي" روسية الى مطارات العراق
البنك المركزي يعلن البدء باستخدام خدمات الدفع الإلكتروني للأموال